مسيرات إسرائيلية في "قبضة" حماس
أخر الاخبار

مسيرات إسرائيلية في "قبضة" حماس

6-1-2024 
نفذت الفصائل الفلسطينية خلال عملية "طوفان الأقصى" التي اندلعت في 7 أكتوبر الماضي، عدة عمليات إسقاط لمسيرات إسرائيلية من طرازات مختلفة وبقدرات تسليحية متنوعة، في محاور القتال بغزة، مما مثّل خسارة كبيرة للجيش الإسرائيلي تضاف لخسائره في العتاد العسكري والبشري.


وكشفت تلك العمليات عن قدرات حركة حماس في استهداف تلك "الدرونز" التي كانت تنفذ عمليات استخباراتية واستطلاع في أجواء القطاع، بهدف الحصول على معلومات حول أماكن الرهائن الإسرائيليين لدى حركتي حماس والجهاد الإسلامي، أو بغية الحصول على معلومات حول الأهداف البحرية والبرية ومن بينها أماكن وُجود المقاتلين الفلسطينيين وشبكة الأنفاق التي تقدر بحوالي 500 كيلومتر أسفل القطاع المحاصر والفقير.



وبحسب تقارير عسكرية، تدير إسرائيل أسطولا كبيرا من المسيرات ذات الأجنحة الثابتة، بعضها بحجم طائرات "إف-16" وغيرها صغيرة بما يكفي لحملها على ظهر جندي، حيث تنفذ أعمال المراقبة والاستطلاع والغارات الجوية.



وكما جاء في الكثير من الصور التي بثها الجيش الإسرائيلي على مدار الأيام الماضية، لبعض محاور القتال، أظهرت جنود إسرائيليون يطلقون درونز عسكرية صغيرة داخل المباني لرصد أي أنفاق أو مقاتلين فلسطينيين متمترسين داخل المباني قبل تنفيذ اقتحامات.


ومن أبرز الطائرات التي تم إسقاطها من قبل حركة المقاومة "حماس" 

 •   المسيّرة "هرماس 900 " (Hermes 900) .. تعد أحدث طائرة مسيّرة، دخلت الخدمة رسميا بالجيش الإسرائيلي عام 2017، وهيكلها الكبير يتيح لها قدرة استيعابية عالية لتنوع الحمولات، وتضم أجهزة استشعار عالية الأداء، وقادرة على اكتشاف الأهداف البرية والبحرية وتنفيذ مهمتين متزامنتين.


  •  الدرون "سكاي لارك-2" .. تستخدم للتجسس، ولا تحتاج إلى تقنيات ولوجيستيات كبيرة، ويُتَحَكَّم فيها عن طريق نظام حاسوب محمول، وتستخدمها كتائب المشاة الإسرائيلية، ولديها قدرة هائلة على المسح الضوئي وتحديد الأهداف بدقة عالية والتحليق ليلاً، وهي مزودة بكاميرات كهربائية بصرية وأخرى لليزر والأشعة تحت الحمراء، وثالثة تبث صوراً على مدار 24 ساعة لساحة المعركة.


•    الطائرة "كواد كابتر".. يطلق عليها "شبح الموت الطائر في غزة" إذ استخدمها الجيش الإسرائيلي في إطلاق الرصاص الحي على الفلسطينيين، وهي صغيرة الحجم، يتم تسييرها إلكترونيا، وتستخدم في عمليات استخبارية وأغراض التصوير، لكن الاحتلال الإسرائيلي نفذت بها هجمات مسلحة نظرا لقدراتها على التخفي، وفق مركز حضارات للدراسات السياسية والاستراتيجية.


وقد نفذت فصائل فلسطينية مختلفة مهام إسقاط أنواع من متعددة من المسيرات الإسرائيلية في قطاع غزة خلال قيام تلك المسيرات بمهام عسكرية، حيث كانت أبرز تلك العمليات:


  • (3 يناير الجاري) نفذتها كتائب القسّام و"سرايا القدس" خلال عملية مشتركة بإسقاط مسيرة هيمارس 900" بصاروخ مضاد للطائرات شرق مدينة غزة.
  • (30 ديسمبر 2023) بثت كتائب القسام مشاهد لطائرة مسيرة من طراز "سكاي لارك-2" استولى عليها غرب بيت حانون، حيث أظهرت المشاهد هيكل الطائرة وعلى أحد جوانبها ملصقاً عليه عبارات باللغة العبرية.
  • (29 ديسمبر) "القسّام" توقع طائرة استطلاع كانت في مهمة استخبارية بتل الزعتر.
  • (27 ديسمبر)  "سرايا القدس" تسيطر على مسيّرة "Sky Racing" -رقم 523" تستخدم بمهام الرصد وجمع المعلومات شرق غزة.
  • (24 ديسمبر)  "سرايا القدس" تسقط مسيرة من طراز "سكاي لارك"، يستخدمها سلاح المشاة للرصد وجمع المعلومات الاستخبارية وسط غزة.
  • (17 نوفمبر 2023)  أسقطت قوات "عمر القاسم" مسيّرة في حي الزيتون شرق مدينة غزة من نوع "كواد كابتر" بعد إطلاق النار عليها.
  • (15 نوفمبر الماضي)  "سرايا القدس" تسقط مسيّرة من طراز "سكاي لارك".



Update cookies preferences
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-