مصر تواصل دعم القضية الفلسطينية عبر معبر رفح
أخر الاخبار

مصر تواصل دعم القضية الفلسطينية عبر معبر رفح

أكد الدكتور حسن سلامة أستاذ العلوم السياسية أن الجهود المصرية تجاه قطاع غزة ثابتة بحكم التاريخ فمصر هي أكبر داعم للقضية الفلسطينية. وقال إنه منذ اللحظة الأولي في أحداث غزة تواصلت مصر على كافة المستويات سواء المستويات السياسية والاغاثية، فكان هناك اتصالات مستمرة مع الأطراف المختلفة لمنع تصعيد الأمر في القطاع ولكن التعنت والإصرار الإسرائيلي كشف عن مخطط واضح تجاوز بكثير الأهداف المعلنة من تدمير البنية العسكرية لحماس أو استهادة المحتجزين إلى تصفية القضية الفلسطينية وتهجير سكان القطاع من الشمال الى الوسط ثم من الوسط الى الجنوب حيث لم تكن هناك بقعة امنه في قطاع غزة. المخطط الإسرائيلي الغاشم الذي يستهدف القضية الفلسطينية وأردف سلامة خلال مداخلة هاتفية لبرنامج هذا الصباح، المذاع على فضائية اكسترا نيوز، إن مصر تنبهت منذ اللحظة الأولى لهذا المخطط الإسرائيلي الغاشم الذي يستهدف تصفية الفضية، وسعت بقكل القوة وكل الجهد لحماية الأمن القومي المصري ولحماية القضية الفلسطينية من التصفية برفض رسميا وشعبيا لمسألة التهجير القسري لسكان القطاع. مصر تواصل دخول المساعدات الإنسانية من خلال معبر رفح رغم التعند الإسرائيلي وأضاف استاذ العلوم السياسية، أن إسرائيل دائما ترفض الحلول السياسية وتلجأ إلى للحلول العسكرية تحت زعم أن هذه الحلول العسكرية سوف توفر لها الأمن وهذه من الحقائق المغلوطة، فمصر لم تتوقف فقط على مسألة التهجير وإنما ابقت القضية داخل حدود الأرض الفلسطينية نفسها ومنع انتقالها الى الأراضي المصرية من خلال معبر رفح من خلال المساعدات فمعبر رفح لم يغلق يوما واحدا، والمساعدات تدفق اليه رفم التعنت الإسرائيلي. Update cookies preferences
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-