الأمم المتحدة تناقش استخدام "الفيتو" ضد تعديل قرار بشأن غزة
أخر الاخبار

الأمم المتحدة تناقش استخدام "الفيتو" ضد تعديل قرار بشأن غزة

10-1-2024 

عقدت الجمعية العامة للأمم المتحدة، أمس الثلاثاء، جلسة لبحث مسألة استخدام حق النقض (الفيتو) من قِبل الولايات المتحدة الأمريكية في مجلس الأمن في 22 ديسمبر 2023 ضد تعديل اقترحته روسيا على مشروع قرار بشأن العدوان الإسرائيلي على غزة.


وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة تبنت في أبريل 2023 إجراء جديدًا يخوّلها أن تجتمع، تلقائيًا، في غضون 10 أيام، بعد استخدام أي من الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن حق النقض (الفيتو)، حتى يتسنى لجميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة التدقيق والتعليق على الفيتو.


وتنعقد الجلسة في أعقاب استخدام الولايات المتحدة الفيتو ضد تعديل روسي على مشروع القرار الذي اعتمده مجلس الأمن في 22 يناير.


وكان التعديل يدعو إلى إضافة المطالبة بوقف إطلاق النار إلى مشروع القرار الذي قدمته دولة الإمارات العربية المتحدة.


يذكر أن القرار الذي تم اعتماده الشهر الماضي ويحمل الرقم 2720 يدعو إلى "اتخاذ خطوات عاجلة للسماح فورا بإيصال المساعدات الإنسانية بشكل موسَّع وآمن ودون عوائق ولتهيئة الظروف اللازمة لوقف مستدام للأعمال القتالية".


وخلال الجلسة، قال مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة السفير رياض منصور، إنه لا يمكن لأحد أن يفهم كيف يمكن لمجلس الأمن أن يدعو إلى حماية المدنيين، فيما يُمنع من الدعوة إلى وقف إنساني فوري لإطلاق النار - الأمر الذي لا غنى عنه لتحقيق هذه الغاية، وأكد أن "هذا الانفصام يجب أن ينتهي".


وفي إشارة إلى القرار الذي اعتمدته الجمعية العامة في الثاني عشر من الشهر الماضي، قال منصور إن الأمم المتحدة و153 دولة ومئات الملايين حول العالم قد حثوا على وقف إطلاق النار لإنهاء الفظائع في غزة، وأضاف: "ليس من الفخر أن تكون مخطئا بمفردك، لفترة طويلة، وبمثل هذه العواقب المأساوية.


وأشار منصور إلى أن الأمن لن يأتي أبدا من خلال القتل والدمار وتجريد الشعب الفلسطيني من إنسانيته، مؤكدا أنهم سيبقون على أرضهم، إلا أن "صمودهم ليس سببا لإطالة أمد معاناتهم".


وتساءل كيف يمكن لأي شخص أن يدعم حربا "بمثل هذه الوسائل الإجرامية المستخدمة لتحقيق مثل هذه الأهداف الإجرامية، وكيف يمكن لأي شخص أن يعارض أهدافها الإجرامية ويمنح إسرائيل الوسائل لتحقيقها؟" قال: "لا تدعوا إلى السلام وتشعلوا النار. إذا كنتم تريدون السلام، فابدأوا بوقف إطلاق النار".


وفي كلمته بالنيابة عن المجموعة العربية، جدد المندوب الدائم للبحرين لدى الأمم المتحدة جمال فارس الرويعي، موقف المجموعة بأن السبيل الوحيد الكفيل بإنهاء المأساة في غزة هو وقف إنساني فوري لإطلاق النار.

Update cookies preferences
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-