غالانت تعهد لواشنطن بعدم بناء مستوطنات في غزة
أخر الاخبار

غالانت تعهد لواشنطن بعدم بناء مستوطنات في غزة

29-1-2024 
صرح وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت لمسؤولين أميركيين الأسبوع الماضي أنه والجيش الإسرائيلي لن يسمحوا بإعادة بناء البؤر الاستيطانية أو المستوطنات غير القانونية من قبل المستوطنين الإسرائيليين داخل قطاع غزة، حسبما صرح أربعة مسؤولين أمريكيين وإسرائيليين لموقع أكسيوس الأميركي.


وتشعر إدارة بايدن بالقلق من أن المنطقة العازلة التي تخطط إسرائيل لإقامتها داخل غزة والتي يبلغ طولها كيلومتر واحد سيتم استخدامها لإعادة بناء المستوطنات التي تم تفكيكها خلال الانسحاب الإسرائيلي من القطاع عام 2005.


هذا القلق تزايد في الأسابيع الأخيرة بعد أن بدأ اللوبي الاستيطاني في إسرائيل وأعضاء الائتلاف الحاكم في زيادة الضغط والدعوة إلى الاحتلال الكامل لغزة وإعادة بناء المستوطنات.

ووفق المسؤولون الإسرائيليون والأميركيون، التقى جالانت الأسبوع الماضي بالسفير الأمريكي لدى إسرائيل جاك ليو والمبعوث الأمريكي للشؤون الإنسانية ديفيد ساترفيلد لبحث الوضع في غزة.


وسأل ليو وساترفيلد غالانت عما إذا كانت المنطقة العازلة أساسًا للمستوطنات. وقال المسؤولون إنهم شددوا على التصريحات العلنية لوزير الخارجية توني بلينكن التي ترفض أي تغيير في أراضي غزة وتعارض أي ضرر للبنية التحتية المدنية.


وقد تعهد غالانت بأنه لن يسمح بإعادة بناء المستوطنات في غزة وشدد على أن المنطقة العازلة ستكون مؤقتة ولأغراض أمنية فقط، وفقا لمسؤول إسرائيلي كبير ومسؤولين أميركيين.


وقال عوديد باسيوك، رئيس فرع العمليات في جيش الدفاع الإسرائيلي الذي حضر الاجتماع، إن قوات الجيش الإسرائيلي لن تسمح للمدنيين الإسرائيليين بدخول المنطقة العازلة لأن ذلك يتعارض مع الغرض الأمني، حسبما قال مسؤول إسرائيلي كبير.

ولم ترد وزارة الدفاع الإسرائيلية على طلب للتعليق.

وفي وقت سابق، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ومسؤولون إسرائيليون آخرون،
أن إسرائيل لا تخطط "لإعادة احتلال" القطاع بشكل دائم.


وشارك 12 وزيرا إسرائيليا، من بينهم ثلاثة من حزب الليكود الذي يتزعمه نتنياهو، في مؤتمر في القدس يوم الأحد دعا إلى إعادة بناء المستوطنات في غزة وشجع على تهجير الفلسطينيين من القطاع.

كما شارك في المؤتمر ثمانية عشر مشرعًا من الائتلاف، والذي كان أكبر مظاهرة سياسية لدعم إعادة بناء المستوطنات في غزة واقتلاع السكان الفلسطينيين في القطاع، منذ هجوم حماس الذي وقع في 7 أكتوبر.


وأدان أعضاء مجلس الوزراء الحربي، بيني غانتس وغادي أيزنكوت، المؤتمر. وقال نتنياهو إن أعضاء الليكود الذين شاركوا في المؤتمر يحق لهم التمتع بحرية التعبير وشدد على أن مجلس الوزراء هو الذي يحدد السياسة الإسرائيلية.

Update cookies preferences
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-