مرضى السرطان من غزة يصلون الأردن بعد رحلة طويلة من المعاناة
أخر الاخبار

مرضى السرطان من غزة يصلون الأردن بعد رحلة طويلة من المعاناة

20-12-2023 

قرر الفلسطيني ضياء القطّاع الخروج من وسط قطاع غزة إلى جنوبه سيراً على الأقدام لإنقاذ ابنه محمد (11 عاماً) المريض بسرطان الدم.

أوقات عصيبة مليئة بالتفاصيل المرعبة عاشها ضياء قبل أن يصل إلى الأردن مع مجموعة من أهالي غزة، الذين خرجوا بصحبة أطفالهم من مرضى السرطان قبل أيام قليلة.

حيث بدأت معاناة ضياء فور انقطاع جرعات الكيماوي في مستشفى الرنتيسي في غزة، لتظهر أعراض مقلقة على الابن محمد تمثلت في انتفاخ الجسم والالتهابات والألم المتواصل.

وقال ضياء: «حتى المسكنات لم نجدها، وبدأت أرى محمد يموت أمامي والانتفاخ في جسمه يزيد كل يوم».

في اليوم السادس والثلاثين للحرب، قرر ضياء الخروج من وسط مدينة غزة مع محمد وشقيقته الصغيرة (ست سنوات)، وحكى: «واجهت أصعب 10 ساعات في حياتي، حيث مشينا وسط مئات الجثث التي كانت موجودة على طول شارع صلاح الدين ووسط دمار هائل وروائح كريهة... القصف كان حولنا؛ وابني محمد منهك من المرض؛ وابنتي بلا طعام وماء؛ وبقينا نمشي حتى وصلنا إلى مستشفى شهداء الأقصى في الجنوب

ذلك وأكد ضياء، أن جنوداً إسرائيليين أرغموه وأطفاله على المشي لمسافات طويلة مع رفع أيديهم وتوجيه البنادق نحوهم، على الرغم من أن حالة ابنه محمد كانت سيئة جداً، وأضاف: «كنت في هذه اللحظة لا أستطيع الرجوع؛ فلا بد من أن أجازف من أجل ابني... إما أن نموت جميعاً أو أنقذ أطفالي وأعالج محمد».

وقد وصل ضياء وأطفاله إلى جنوب قطاع غزة بعد رحلة رعب، تاركاً زوجته الحامل محاصرة في مدينة غزة من دون طعام ولا ماء ولا يعلم مصيرها؛ وأكد أن الدبابات الإسرائيلية تحاصر كل المربع السكني الذي توجد فيه زوجته.

وخرج ضياء وأطفاله من معبر رفح بالتنسيق مع منظمتي الصليب الأحمر والصحة العالمية، بعد أن أمضوا ليلتهم بين الجثث والدمار الهائل قرب مستشفى شهداء الأقصى.

وأوضح ضياء، أن انتظاره طال لأكثر من 11 يوماً في العاصمة المصرية القاهرة بعد خروجه من القطاع بسبب ما وصفها بأنها «إجراءات معقدة تواجه أبناء قطاع غزة في السفر، حتى جاءت الموافقة ووصلنا إلى الأردن».

وبدأ الابن محمد القطّاع علاجه مرة أخرى في مركز الحسين للسرطان في العاصمة عمان، حيث أطلقت جهات عدة حملات تبرع وإغاثة لمرضى السرطان القادمين من غزة

وفي وقت سابق ،خصص مركز الحسين للسرطان، يوم الاثنين، ليكون يوماً وطنياً مفتوحاً للتبرع لمرضى السرطان القادمين من غزة ضمن حملة «أنقذوا مرضى السرطان من غزة» عبر بثّ مباشر ومشترك بين 15 إذاعة محلية أردنية لاستقبال التبرعات.

وخلال التبرع، جرى جمع 507 آلاف دينار أردني (نحو 714.8 ألف دولار أميركي) ستوجه لاستقبال أكبر عدد ممكن من مرضى غزة للعلاج في مركز الحسين للسرطان، وإرسال الأدوية والمستلزمات الطبية الطارئة إلى مستشفيات غزة.

وقالت نسرين قطامش، المدير العام لمؤسسة الحسين للسرطان، خلال البث المشترك للإذاعات الأردنية: إن علاج مرضى السرطان في غزة حتى قبل الحرب كان دون المطلوب، حيث لم تكن تتوافر أدوية عدة بسبب منع دخولها إلى القطاع، وعلى رأسها العلاج بالأشعة.

وأوضحت، أن عدد مرضى السرطان في قطاع غزة يصل إلى تسعة آلاف، مشيرة إلى أن الحملة تهدف إلى استقبال 100 مريض في مركز الحسين للسرطان خلال الفترة المقبلة، بالإضافة إلى 250 - 300 مريض خلال السنوات المقبلة سيتم علاجهم في الأردن، فضلاً عن دعم سيصل إلى مرضى السرطان في غزة ضمن حملة التبرعات.

Update cookies preferences
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-