جهود الهدنة تتكثّف مع تقدم مفاوضات الأسرى
أخر الاخبار

جهود الهدنة تتكثّف مع تقدم مفاوضات الأسرى

21-12-2023 
أحيا وصول رئيس المكتب السياسي لحركة  المقاومة الفلسطينية"حماس" إسماعيل هنية، إلى القاهرة، والمفاوضات التي تجري وراء الكواليس، الآمال بالتوصل إلى هدنة جديدة للحرب في غزة.

ودخلت جهود الوساطة المصرية - القطرية مرحلة متقدمة، وسط حراك لافت للمشاورات الجارية بين الوسطاء ومسؤولين بارزين من إسرائيل، ومن المقرر أن يزور العاصمة المصرية وفد آخر من "الجهاد الإسلامي"، مطلع الأسبوع المقبل؛ لإجراء مشاورات بشأن الهدنة المحتملة.

وأفاد مصدر فلسطيني مطلع إن المحادثات التي تجري بوساطة مصرية - قطرية .سيتم بموجبها إطلاق بعض المحتجزين مقابل إطلاق أسرى فلسطينيين من سجون الاحتلال.

ولفت المصدر إلى أن ضغوطاً تمارس على الفصائل الفلسطينية للقبول بهدنة مؤقتة حالياً، وأن المشاورات الجارية تستهدف عرض رؤية الفصائل لبنود أي صفقات مقبلة لتبادل الأسرى، مشدداً على أن «هدف الفصائل الأهم هو وقف شامل لإطلاق النار.

من جهته، أكد البيت الأبيض أن مباحثات الهدنة جادة للغاية، غير أن الرئيس الأميركي جو بايدن قال للصحافيين، أمس الأربعاء، إنه لا يتوقع التوصل قريباً إلى اتفاق بين إسرائيل وحركة "حماس" لإطلاق سراح الرهائن المحتجزين في غزة.

وفي سياق آخر، تحدثت تقارير صحافية عن محادثات تجري بين حركتي "فتح" و"حماس" حول مستقبل الأوضاع في قطاع غزة بعد الحرب. ونقلت صحيفة «وول ستريت جورنال» عن أعضاء بالمكتب السياسي لـ"حماس" في قطر، أن المحادثات بدأت في الأيام الأخيرة «بصورة سرية»، بعد تواصل شخصيات مرتبطة بـ"حماس" في الدوحة مع قيادات من "فتح".

وفي نيويورك، بدا أن أعضاء مجلس الأمن يفرون من تأجيل إلى آخر لتفادي "الفيتو" الأميركي، بعدما فشلوا، أمس، في التصويت على هدنة في غزة. ولم تفلح المفاوضات بين الدبلوماسيين العرب من جهة، والأميركيين من الجهة الأخرى، لإدخال تعديلات على مشروع قرار أعدته الإمارات العربية المتحدة في مجلس الأمن لتوسيع إيصال المساعدات الإنسانية إلى غزة، وإنشاء آلية أممية لهذه الغاية، في جعل المجلس يصوت على المشروع.
Update cookies preferences
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-