المساعدات مكدسة في رفح بسبب الإجراءات المطولة للكشف والتفتيش
أخر الاخبار

المساعدات مكدسة في رفح بسبب الإجراءات المطولة للكشف والتفتيش

قال سامح شكري، وزير الخارجية، إن المساعدات مكدسة في العريش ومعبر رفح البري لأكثر من 3 أسابيع، نظرًا للإجراءات المطولة المرتبطة بالكشف والتفتيش عنها في الجانب الفلسطيني.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي مع نظيره البريطاني، اليوم الخميس، أن مشروع القرار الذي قدمته المجموعة العربية الإسلامية إلى مجلس الأمن يتعامل مع تلك الجزئية، مشددًا على أهمية اضطلاع مجلس الأمن بدور أكبر في زيادة حجم المساعدات إلى غزة.

وأشار إلى «أهمية اضطلاع الأمم المتحدة بدور في التأكد من أن المساعدات تأتي في النطاق الإنساني، ولا تحتوي على أي مواد تستخدم لأغراض أخرى».

وتصور اعتماد القرار في أقرب وقت لتلبية الاحتياجات الإنسانية على الأرض، معقبًا: «يتحدث المجتمع الدولي عن الأوضاع الإنسانية في العالم، ودائمًا نشعر بوجود اهتمام كبير بتلك الأوضاع، لكننا نتساءل لماذا هذا القدر من التباطؤ في تناول الأمر ووصفها بأوصافها الحقيقية؟».

وأكد أن مصر تتفهم قضية المعادلات السياسية القائمة في مجلس الأمن، لافتًا إلى أن «المجوعة العربية الإسلامية تتعامل بمرونة عالية، وقبلت الكثير من التعديلات على النص من مختلف الدول الأعضاء للحصول على تأييدها».

ولفت إلى أن «القرار يحصل على دعم 70 دولة حتى الآن»، مستطردًا: «المجموعة العربية الإسلامية منفتحة على كل التعديلات المطروحة، وتعمل بشكل وثيق مع الأعضاء لوضع نص لتلبية الاحتياجات الإنسانية ويراعي الاعتبارات السياسية».

وشدد على أن «الاعتبارات الإنسانية يجب أن تكون المحرك الرئيسي للقرار»، مختتمًا: «لن تعلو الاعتبارات السياسية على الإنسانية، نحن نرى الأطفال يموتون والتدمير والمعاناة كل يوم، ونفترض أن تلك المسئولية يجب أن يحرص عليها أعضاء المجلس».
Update cookies preferences
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-