الإمارات تقود وفداً أممياً من أعضاء مجلس الأمن في رفح
أخر الاخبار

الإمارات تقود وفداً أممياً من أعضاء مجلس الأمن في رفح

13 ديسمبر 2023
قادت دولة الإمارات، أمس، جولة للأعضاء الحاليين والمقبلين في مجلس الأمن، في مدينة رفح ومعبر رفح الحدودي الذي يربط قطاع غزة بالعالم الخارجي، للوقوف على الوضع الإنساني والتحديات التي تواجه نقل المساعدات الإنسانية إلى القطاع عن كثب.

وهدفت الزيارة إلى إطلاع أعضاء المجلس على المعاناة الشديدة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني الشقيق في غزة وأوضاعهم الإنسانية الصعبة بسبب الحرب الإسرائيلية على  قطاع غزة. 
واستقبل محافظ شمال سيناء الوفد الزائر الذي استمع إلى إحاطات من السلطات المصرية وجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني والهلال الأحمر المصري ومسؤولي الأمم المتحدة، ومنهم المفوض العام للأونروا، لازيني.

وتضمنت الجولة التي واكبتها "الاتحاد"، اجتماعاً لوفد مندوبي مجلس الأمن الدولي، مع محافظ شمال سيناء اللواء محمد عبدالفضيل شوشة، والسفير طارق طايل المسؤول رفيع المستوى بوزارة الخارجية المصرية، والسفير المصري السابق لدى فلسطين، وزيارة للمصابين الفلسطينيين الذين يخضعون للعلاج في مستشفى العريش المركزي. 

كذلك شملت الجولة زيارة إلى المركز اللوجستي لتعبئة وتحميل شاحنات المساعدات الإغاثية بمدينة العريش، وزيارة معبر رفح الحدودي الذي يربط قطاع غزة بالعالم الخارجي، للاطلاع على شحنات المساعدات المكدسة عند المعبر، والتحديات أمام إيصال المساعدات. 
وعلاوة على ذلك، حضر أعضاء مجلس الأمن، بالصفة الوطنية لدولهم، افتتاح محطة لتحلية مياه البحر بتمويل وإدارة إماراتية. 

وأكدت معالي السفيرة لانا زكي نسيبة، المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة، أهمية الجولة في السماح للدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي، بصفتها الوطنية، على فهم المعاناة والدمار الذي يعانيه سكان قطاع غزة وآمالهم، لاسيما في وقف إطلاق النار، معربة عن الامتنان للجهود الكبيرة التي تقوم بها الأمم المتحدة في تسهيل إيصال المساعدات إلى الفلسطينيين. 
وقامت السفيرة لانا نسيبة، بافتتاح محطة لتحلية المياه دشنتها دولة الإمارات في مصر لتزويد 300,000 شخص في قطاع غزة بمياه الشرب يومياً، ضمن مبادرة لإنشاء 3 محطات لتحلية المياه أعلنت عنها دولة الإمارات بسبب شح المياه في القطاع.

والتقى وفد مجلس الأمن خلال الزيارة مع عدد من أطفال غزة ممن يتلقون العلاج في مستشفى العريش العام، بسبب إصاباتهم الناجمة عن الحرب، حيث استمعوا إلى قصص مؤلمة ومحزنة للغاية عن الواقع المرير الذي عاشه هؤلاء الأطفال. وحظي الوفد أيضاً بفرصة إجراء حوار قيّم مع وزيرة الصحة الفلسطينية، مي الكيلة، حول الأوضاع الحرجة في القطاع.

وقد شارك في الزيارة وفد من مجلس الأمن الدولي، من بينهم سفراء المملكة المتحدة والصين وروسيا وألبانيا وغانا والإكوادور وموزمبيق وروسيا وسلوفينيا واليابان والجمهورية الكورية وسيراليون وسويسرا، إلى جانب المفوض السامي لشؤون اللاجئين فليبي لارزيني ومنسقة المساعدات الإنسانية الأممية في الأراضي الفلسطينية لين هيستنغس. 

وأعربت السفيرة باسم الوفد عن شكرها للحكومة المصرية على حسن ضيافتها، وترتيب هذه الزيارة خلال فترة وجيزة، وللسماح لها ولمندوبي مجلس الأمن الآخرين بإجراء هذه الزيارة بصفاتهم الوطنية كدول لفهم ليس فقط المعاناة والدمار اللذين يعانيهما سكان قطاع غزة، ولكن أيضاً آمالهم وقوتهم.
موضحة أن هذه هي الرسالة التي نستحضرها من خلال الزيارة الوطنية بصفتنا الفردية إلى جمهورية مصر العربية. 



Update cookies preferences
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-